سيادة الرئيس القاضي .. هل أنت قاضى؟!.. وهل أنت رئيس !!؟

سيادة الرئيس القاضي .. لن تصدق أن دموعي إنسابت وأنت تقسم اليمين رئيسا للجمهورية ، نعم كان مطلبا عزيزيا وتحقق ، بعد الرئيس العار .. الفضيحة مرسي ، أصبح لدينا رئيسا يشرف ، رئيسا كان شيخ القضاة ورئيس أكبر محكمة في البلاد

تربينا نرى للقضاة هيبة وشموخ  ، لا يخشى القاضي في الحق لومة لائم لا يخشى إلا الله ،يسعد بمعارك الدفاع عن الحق وإزهاق الباطل ، يمتشق سيفه ليدافع عن الضعفاء وينتصر للمظلومين ، لهذه المعارك تحديدا إختار أن يصبح قاضيا ، وها هوالآن يحرس المنصب العظيم ويؤسس لمستقبل بلده المشرق ،الذي لا يهان فيه المواطن ولا القانون ، كيف يهان والرئيس قاضيا !!؟

هل تذكر المستشار عوض المر؟!.. والمستشار ممتاز نصار؟! هل تذكر القامات القضائية في تاريخنا؟ هؤلاء من تذكرتهم وتخيلتهم وانا أراك تقسم اليمين  ، وتردد داخلي معك نعم سيحترم الدستور والقانون من الآن وصاعدا ، نعم ستكون دولة مؤسسات بحق، وستنتهي للأبد دولة المافيا  ، دولة البقاء للأقوى

هل أتتك أنباء التعذيب يا سيدي ؟! .. يقولون ـ في عهدكم ـ عادت الداخلية للتعذيب في الأقسام والسجون !.. هل سمعت عن  إعتداء الأمن على مسجونين في قاعة المحكمة وأمام القاضى !!؟

سيادة القاضي الرئيس يقولون أن النيابة والداخلية ـ في عهدكم ـ لا يحترمون الدستور والقانون .. وأن الحبس الأحتياطي أصبح عقوبة ووسيلة  إنتقام ، وأنهم ينتقمون من كل من شارك في ثورة يناير ، وأن الأحكام تصدر بالسجن لسنتين وثلاث سنوات لمجرد التظاهر السلمي !؟ ..طبقا قانون أصدرته أنت !! .. سيدي .. وهل أتى بكم للحكم سوى التظاهر !!؟ أوليس التظاهر حق دستوري !؟ ربما لم يعتد المواطن العادي ولم يصدق بعد أن التظاهر حق من حقوقه للتعبير عن نفسه فلا يجوز منعه أو أيقافه ، لكنك قاضي ولست مواطنا عاديا تعلم هذا علم اليقين فكيف أصدرت هذا القانون وكيف سمحت بتطبيقه على المتظاهريين السلميين !!؟

سيادة القاضي الرئيس يقولون أن النيابة  ـ في عهدكم ـ  تنتظر أن يبلغ لها قرارتها بالتليفون !!، وأن المحاكم تصدر أحكاما  لا تعقل بالسجن مثلا ١٧ سنة في جنحة !!؟

سيادة القاضي الرئيس يقولون أن ما تصدره من قوانين هو لمصلحة فئة معينة ( كبار القادة ، ورجال أعمال ..) ، كما كان يحدث في عهد الفاسد مبارك

سيادة القاضي الرئيس هل وصلتك قوائم الأطفال المعتقلين والأبرياء في السجون من كل سن وجنس !؟ التي تطلبها كلما شكى لك أحدا ؟!! .. هل عرفت أن أطفالا كانوا يحتفلون في حديقة عامة بكوفيات ويغنون قبض عليهم وصدر الحكم بسجنهم سنتين ؟!!

سيادة القاضي الرئيس يقولون أن النيابة بل والمحاكم أيضا ـ في عهدكم ـ  تعقد الآن في السجون بالمخالفة للقانون ـ كما لا شك تعلمون ـ وأن النيابة تحقق مع المتهمين المحبوسين في معسكرات الأمن المركزى ؟!! وهي ليست أماكن قانونية للحبس أصلا ـكما لا شك تعلمون!!؟

سيادة القاضي الرئيس في عهدكم لم يستقل القضاء بل ولا حتى احترموه ! ، هل سمعت كيف عاملوا المستشار الخضيري؟ أيا كانت تهمته ، لم يراعوا سنه ولا مرضه ولا مقامه !! ، هل سمعت بما جرى للمستشار زكريا عبد العزيز؟! وهل ترى ما يحدث مع المستشار هشام جنينة !؟

سيادة القاضي الرئيس نعم نحن من طلبنا أن يكون رئيسنا رئيس المحكمة الدستورية العليا ، على أمل أن يحترم الدستور والقانون فلمن نشكو !؟

سيادة القاضي الرئيس في عهدكم ينتهك الدستور يوميا ولم يجف حبره بعد !؟

سيادة القاضي الرئيس هل قدرنا أن تنكب بلدنا بمن لا يحترمها حتى لو كان رئيس المحكمة الدستورية العليا!؟

سيادة القاضي الرئيس هل تخشى أن تهان وتخون كما فعلوا بنائبك الدكتور البرادعي ؟ ولماذا وقفت متفرجا إذا وهو يهان ويخون !؟ مما تخشى هل تخشى الموت؟! كلنا سنموت ! والأشجار يا سيدي تموت واقفة .. فمت على الأقل واقفا .. حتى  يثق أطفالنا بالقضاة

Advertisements
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s