والصليب يفضح .. وينزف

الله يقطع ماجد بولس ..لسنين ماجد بولس لليوم اللي شوفته فيه ،هو السبب في النيلة اللي انا فيها دي ، من ساعة ما إيمان شافته ع اليو تيوب ” أسد التحرير ” ..شفت ..شفت الأقباط الرجالة ؟ مش زيك قاعد في البيت بس تحلل وتنظر ؟ .. لا أنكر إني كرهته ..وحسدته معا ، وجه إيمان يضئ وهي تشاهد الفيديو للمرة الألف ، وكأنها المرة الأولى ، وكأنه من أنقذ التحرير وحده وأسقط مبارك وحده ..تنتهي من الفرجة لتبدأ حملة توزيع الفيديو ع الفيسبوك والإنترنت والأصحاب والأقارب ، لم تكن ثورية ولا مناضلة ،لم نشترك أبدا في مظاهرة ، حتى رأينا هذا الفيديو اللعين ع النت ،وتتالت المشاهد بعدها ،المسلمون يصلون في الميدان ومسيحيون يحيطون بهم ليحموهم ، بيقولوا هيعملوا قداس بعد صلاة الجمعة ،ما تيجي نروح ؟

مجدي يبكي بحرقة مكتومة يخاف ان يسمعوا صوته في الخارج ، يبصق على يده بهستيريا محاولا محو الصليب ، بيشوفوا الايدين برة يا خالو ، واللي في ايده صليب بيضربوه لحد ما يموتوه ، ما تخافش يا مجدي إهدى ، هنفضل مستخبيين هنا لحد ما الدنيا تهدى ونروح ، الأصوات تخرق أذني مع روائح الحريق والغاز ، في مسيحيين مستخبيين في الجراج .. ولاد الوس..ضربوا الجيش ، هنطلع دي..أبوهم ..الصوت يقترب ، سخونة مفاجأة ورائحة بول وجه مجدي لا حياة فيه ، انا ايه اللي ورطتني الورطة السودة دي وخدتك معايا ، أمك “أختي ” زمانها قالبة الدنيا ، وبيطمنوها ما تقلقيش ماهو برضه مع خاله ،

إيمان حبيبة قلبي ..أين أنتي ؟ دفعها امجد بعيدا عن طريق المدرعة التي دهسته هو ، فلتت من يدي وإنجرفت بعيدا ، مع التيار المذعور ، وتعلق مجدي باليد الثانية ، ووقعنا معا وكادت تدهسنا أقدام المرعوبين الذين جروا بهيستيريا في كل إتجاه ، أمسكت مجدي وجريت لا أدري إلي أين حتى دخلنا الجراج وتتدحرجنا تحت السيارة نختبئ ، من مكاني رأيتهم يمسكون واحد ” مسيحي آهو ” ويرفعون الصليب في يده ، وينهالون عليه بالضرب ، خالو انا اتعورت !!١ ، رفع مجدي كفه الصغير إليً رأيت بصعوبة في الظلام ، مكان  الصليب في رسغ يده جرح صنعه بأظافره ينزف ويخفي الصليب ..إعمل زيي ..كده مش هيعرفونا برة يا خالو

Advertisements
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

One Response to والصليب يفضح .. وينزف

  1. aborasheed says:

    لا تحدث الفتنة إعتباطا أو كلما أراد موتور هنا أو هناك ، تحدث الفتنة إذا هيئنا لها مقدمات و أردناها ، كلما تحدث جرجس عن همومه من خلف أسوار الكنيسة ، و قد كرس المفارقة و المباينة ، و طبيعى أن يكون المتحدث عنه قسيسا أو أنبا ، و طبيعى جدا أن يسموا شعب الكنيسة ، و طبيعى أن تكون مطالبه – التى هى مطالب محمد – طائفية فهو لم يشرك فيها أحدا ! سوى شعب الكنيسة ، و عندما يصبح رجال الدين هم قادة رعاياهم فقد ولجنا باب الفتنة حتى و لو كانت المطالب حقيقية و مشروعة .
    على الجانب الآخر (أغلبية) مضطهدة يرفع صوت المعارضة فيها شباب وجد فى الدين ضالته و راحته ما دام الحاضر و المستقبل كالليل البهيم ، تسربلت الجموع بالمساجد و مع صلواتها و كلام علمائها تخلق عالما خاصا تتحرك فيه بتصورات ذهنية عن إقتراب زمن التمكين .
    هنا أصبح المعسكران واقعا يترسخ ، و أصبح اليأس من تغيير الواقع المحيط دعوة للإنكفاء كل على معسكره ، و تحققت لقادة المعسكرين مكانة لدى أتباعهم ربما لا يحظى رئيس الجمهورية بها .
    و ما دمنا أنفصلنا عن واقع الدولة كل له (جيتو) خاص به ، أصبح المحتوى العلمى لما يدور يستحضر الماضى – فى تكريس واضح لسلطة رجال الدين – فأطروحات (عصور الإضطهاد) و أيام (دار الأرقم) فى الجانب الآخر و هنا أكتملت مقومات الإشتعال بمجرد الإحتكاك بالهواء فى أى تظاهرة أو إحتجاج !
    الحل فى نظرى لا يكمن فى قوانين تصدر ، و لكن فى إندماج المصريين فى بوتقة واحدة يحمل المصريون همومهم معا و يتقدمون بها معا ، ثم يسرى القانون على الجميع بلا تمييز ، و أما الباحثون عن المكانة و الحظوة الدنيوية على حساب أمن مصر و إستقرارها من الجانبين فسيتم تعريتهم و كشفهم .
    عندما صاح القس فى إنفعال لا يليق برجل دين : أرحلوا !! .. أنتم ضيوف عندنا !! .. إندهشت من تكرار ذلك من صاحب مطالب يرغب فى إنصافه ! و أندهشت أكثر عندما سألت نفسى من الذى يرحل ؟ المسئولون الذين لم يلبوا طلبه ! أم الشعب المصرى المسلم كله ؟ .. لم أفق من حالة (السرحان) إلا على صوت إبن أختى التلميذ فى الصف الأول الإعدادى وهو يسألنى : هو إحنا منين يا خالو .. هه .. لم أجب .. نروح فين يا خالو ؟ … ابتسمت بمرارة على ما أسمع فهو ليس بعلم و لا دين و لا خلق بل سكب للزيت على النار و قلت لإبن أختى : ح أبقى أسألك عمو نروح فين !

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s